تكنــولوجيــــا

الرقم الوطنى هل سيفعل؟

التاريخ : Sep 18, 2012

الوطن الليبية - احمد المجدوب 

 يعلم الجميع ما قدمته وتقدمه التكنولوجيا من خدمات والتى من بينها الحاسوب وملحقاته وبرمجياته، وخاصة قواعد البيانات، فنجد العديد من دول العالم وخاصة الصناعية منها جل أو كل الاعمال تستخدم فيها تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وكأحد الامثلة لذلك الرقم الوطنى أو الرقم القومى، والذى عن طريقه يتم تخطيط وتنظيم وإدارة ومتابعة كل الامور المتعلقة بالمواطنين. الرقم الوطنى يعرفه معظم الليبيين، فقد تم فى السنوات السابقة القيام بإصدار الرقم الوطنى لاعداد كبيرة منهم. المعروف على الرقم الوطنى أنه: 1- رقم وحيد لكل مواطن غير متكرر. 2- عن طريقه تلغى كل إشكاليات التشابه وتكرار البيانات. 3- عن طريقه تدون بيانات كتيب العائبة والبطاقة الشخصية كمرحلة أولى ومن بعد كل البيانات الخاصة بالمواطن من الرخص إلى الملف الصحى وما إلى ذلك. 4- عن طريقة يتم الاستغناء على حمل المستندات الشخصية. 5- عن طريقة يمكن طلب اى مستند شخصى من اى مكان داخل ليبيا. 6- عن طريقه يتم الاستغناء على الاحصاء السكانى. والمهم جدا ان الرقم الوطنى من أهم المصادر التى تتعلق بما تقوم به الحكومة من خطط وبرامج فى مجال التنمية البشرية والمكانية والاجتماعية، بالاضافة إلى الانشطة الحكومية الاخرى. وهناك أمر مهم ما يتعلق ببيانات الحمض النووى( ) والتى تحتاج إلى إعادة النظر فيها بإلغائها من قاعد بيانات الرقم الوطنى لمن أخذت منهم فى السابق وعدم طلبها مستقبلا. إستكمال الاعمال الخاصة بالرقم الوطنى لكل الليبيين والليبيات من الاعمال الاساسية لوزارة الداخلية والوزارات الاخرى ذات العلاقة. أعلم أن الموضوع أكبر بكثير من هذه السطور المقتضبة كتفتيح لمناقشة هذا الموضوع الهام والذى يحتاج للاستزادة والاضافة. فهل سيفعل الرقم الوطنى؟.
 
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها ،ويحتفظ موقع "صحيفة الوطن الليبية" بحق حذف أي تعليق لأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن إساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .
الإسم
عنوان التعليق
نص التعليق